October 21, 2019
مجالس رمضانية في نيجيريا (إيجابيات، سلبيات، وحلول) بحث قدّمه: حسن لانسي عثمان جامعة الوفاق الدولية، نيامي
Share:

مجالس رمضانية في نيجيريا (إيجابيات، سلبيات، وحلول) بحث قدّمه: حسن لانسي عثمان جامعة الوفاق الدولية، نيامي

Books HD

إلى

“ندوة رمضانية بعنوان: أعمال شهر رمضان في نيجيريا” رؤية ثقافية اجتماعية”

تنظّمها:

الأئمة والمرشدون النيجيريّون بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات- الرّباط- المملكة المغربية.

2019م

مقدّمة :

الحمد لله، والصلاة والسلام على خير من صلّى لله وصام، وأحسن مجالسة صحبته، وعلى آله وصحبه والتابعين له بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد:

فقد شرع الخالق جلّ وعلا لعباده فريضة الصيام مرّة في السنة، ليزيد فيهم تقواهم ورحمة بهم ورأفة لهم، وجعل الأعمال في شهر رمضان مباركة وسبيلا إلى نيل الأجر والجنّة. ولا شكّ  أن العلم النافع من السبيل الأكمل لمعرفة ما يعين ديننا ويرشدنا إلى ما فيه رضى الخالق عزّ وجلّ، والأعمال به تُثبت الأجور وتنيل العامل ما وعده الله من جزاء أوفي.

فدولة نيجيريا من الدول التي كانت مفعمة بنشاطات دينية في بيئاتها، ذلك لأن العدد الكبير من الشعب النيجيري يتمتّع بالإسلام وتعليماته، وبما أنّ تاريخ الشعب يعود إلى أصلهم في نشر الدين واهتمامهم به؛ يجعلهم متحمّسين بمجالس دينية في هذه الديار، وتكثر هذه من حيث انعقاد جلسات شتّى في أيّام رمضان الكريم. وسيسلّط البحث على ماهية المجالس الرمضانية، وأنواعها، نوعية الأشخاص الذين يقومون بها، والفوائد والغرض منها ثم الأثر الإجابي والسلبي في هذه المجالس وحلوله. ويكون هذا البحث عملا ميدانيّا مما سيؤدّى للباحث أن يتفقّد أحوال المعنيّين بالمجالس الرومضانية في نيجيريا ببعض لقاءات واستبيانات من قبل الذين اتّسع التواصل معهم من خلال الوقت المحدّد له.

المجالس لغة وبيانا:

المجالس جمع المجلس، ويعني موضع الجلوس وهو مكان تجتمع فيه طائِفَةٌ من النَّاس تُخصَّصُ للنَّظَر فيما يُنَاطُ بها من أَعمال إرشادية، أو توجيهات دينية، أو الوعظ والإرشاد أو غيرها مما يجتمع لها المسلمون في مكانٍ معيّن. فقد جاء لفظ “المجالس” في القرآن الكريم مرّة واحدة وهو في معنى التفسّح والتوسّع بالإيمان، حيث قال جلّ وعلا:”ياأيها الذين ءامنوا إذا قيل لكم تفسّحوا في المجالس فافسحوا يفسح الله لكم…” سورة المجادلة آية 11.

وفي الأحاديث النبوية يأتي بعضُها بمعنى مكان يستحقّ من قام منه، ودليله قوله صلى الله عليه وسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه:”من قام من مجلسه ثم رجع فهو أحقّ به”، وبمعنى موضع الأمانة، والدليل قوله صلى الله عليه وسلّم:” المجالس بالأمانة، وإنّما يتجالس الرجلان بأمانة الله عزّ وجلّ، وإذا تفرّقا فليستر كلّ منهما حديث صاحبه”

وقد أشار كلٌّ من الآيات القرآنية والحديث الشريف إلى أهمية المجالس والتكاتف بين الناس قصد التعلّم عما يستحقّه الآخرون أو إفادتهم أو الحفاظ على سرّهم الذي جرى بينهما في المجلس، وإضافة إلى أن المجلس قد يحتوى على ما يكسب العبد منه الأجر من الله عزّ وجلّ. ويعني أن المجلس يكون بين طرفٍ يرجو الأجر وقد يحرّم الأجر؛ ويكون هذان بسبب ما قام به الناس من قول وعملٍ.

والمجالس الرمضانية هي تلك جلسات تعليمية ودينية منعقدة في شهر رمضان المبارك، فقد تعدّدت المجالس الرمضانية في نيجيريا، بعضها موافقة بالكتاب والسنة وبعضها لم تثبت إنما هي من أجل المحبّة التي يحملها مسلمو نيجيريا تجاه هذا الدين وبصفة خاصة شهر رمضان، وتلك المحبّة هي التي حملتهم إلى تأسيسها مع أن بعضها لغرض خاصٍ. طبعا كانت لهذه المجالس أثرا خلاّبا في نشر الثقافة العربية والإسلامية في دولة نيجيريا؛ نظرا إلى حركات علميّة وشرعية وأدبية التي تقام فيها.

ولشهر رمضان أثر عظيم في الشعب النيجيري؛ حتى رغبوا في إحياء هذه المجالس في ذلك الشهر العظيم، ومن هنا يشير الباحث إلى أصناف الذين يقومون بهذه المجالس في النقط التالية:

  1. العلماء والدعاة: كان العلماء أغلب المقيمين بالمجالس الرمضانية، نظرا إلى أن المسلمين يرغبون في فعل الخيرات في شهر رمضان، واهتمامهم بأمور الدين، واستماع إلى إرشاداتهم من القرآن الكريم، فلذا يتّخذ العلماء والدعاة الفرصة لترغيبهم.
  2. الجمعيات والأحزاب: كانوا ممن يحيون هذه المجالس في نيجيريا، فكثير منها لهم أنظمتهم وبرنامجهم الخاصة لأيّام رمضان، مثل تفسير القرآن الكريم، وإحياء ليلة القدر، والإفطار، والوعظ والإرشاد، فغالبا ما تكون هذه الجلسات في مقرّ جمعيّاتهم.
  3. المدارس العربية والنظامية: يمكن أن نصنّف الدارس مع العلماء إلا أن هناك علماء ليس لهم تأسيس ولكنّهم دعاة، يقومون بمهمتهم تجاه دينهم، مع أنّ المدارس لها أثرها الكبير في إحياء هذه المجالس في ديار نيجيريا. فكل من الكتاتيب والمدارس النظامية والمدارس الإسلامية تقدّم أنشطتها الخاصة في أيّام رمضان المبارك، وما تقام من المجالس في المدارس لاتختلف عمّا عند الجمعيّات إلا أّنه قلّ أن تجد مدرسة تقيم الإفطار، نظرا إلى ظروف التمويل.
  4. الحكومة الفدرالية والمحليّة: لقد ساهمت الحكومة في القيام بهذه المجالس، ولكل ولاية موضعٌ تقام فيه مجالس رمضانية، وبعض هذه الولايات المحلية أو الفدرالية تدعو علماء من شتى البلدان في كلّ يومٍ للقيام بالوعظ والإرشاد ولاسيّما في العاصمة أبوجا، وفي بعض الولايات عند بيت الولاية (state house) ولنا أقرب مثال في ولاية كوارى kwara إلورن، ثم ولاية أويو oyo في المسجد الكبير لمدينة إبادن، وفي لاغوس تكاثرت انعقاد الجلسة في أماكن شتّى.

المجالس الرومضانية في نيجيريا، أنواعها فوائدها وسلبياتها:

فقد كان الشهر المبارك؛ رمضان الكريم من أكبر شهور لها أثر خلاّب في نشر الدين وتعليماته في نيجيريا؛ وفي حين اقترابه يستعيد مسلمو نيجيريا بكلّ غالٍ ونفيس له، فإنهم اعتبروه شهر التقرّب إلى الله وترك المعاصي والمحرّمات، وإحياء روح الإيمان بعد أن أُعلنت رؤية الهلال من قبل المعنيين به في الدولة.

  1. أنواع المجالس الرمضانية في نيجيريا:

من خلال التساؤلات أجرى بها الباحث على بعض المدارس العربية والجماعات الإسلامية والمدارس النظامية المذكورة أعلاه، ظهرت أنواع المجالس التي تقام من قبل الشعب النيجيري في أيّام رمضان، وأشهرها ما يلي:

1- جلسة تفسير القرآن الكريم   2- جلسة الوعظ والإرشاد 3- جلسة المسابقة القرآنية 4- جلسة الإفطار 5- جلسة ليلة القدر. سنتناول هذه المجالس على البيان:

  1. جلسة تفسير القرآن الكريم: إن العناية بالقرآن الكريم من العادات المتواصلة في الشعب النيجيري المسلم قديما وحدثيا، فقد كانت لهذه الجلسة رواجا حتى لا تكاد تجد مسجدا إلا وتقام فيها جلسة تفسير القرآن وبيان تعليماته لإرشاد المسلمين وتذكيرهم عن آيات الله وما تحتضن من الأحكام؛ والوعد والوعيد والبشار والإنذار من الله عزّ وجلّ، فقد “نزل القرآن الكريم منجّما على حسب المناسبات، وما تقتضيه الظروف والأحوال، وكان الشأن إذا اقتضته الحالة أو دعت الحاجة إلى التعرييف بأمر من الأمور” التي تحتاج إلى البيان والتوضيح. ومع كثرة تناولها من قبل مسلمي نيجيريا إلا أن أساليب كلّ واحد منهم تختلف عن الآخرين في شهر رمضان.

فقد يرى جلّ علماء نيجيريا جواز التفسير وبدعيّته؛ والقيام به ممّا يقابل الأعمال الصالحة في أوقات شهر رمضان. ومن شذّ عن الجميع هو أستاذ عليّ جبتا – أحد دعاة السلفية في جنوب نيجيريا- الذي قال بأنها تكون بدعة عندما يرى الناس أنها أكبر أجرٍ في رمضان، وتكون سنة عند الاعتقاد أنها لتعلّم أمور الدين وأحكام الشريعة الإسلاميّة. وقد أشار أيضا إلى أنها ليست هي العمل الوحيد الذي ينال المسلم به الأجر في شهر رمضان، وهناك الكثير من الأعمال التي تساعد على نيل الأجر في رمضان دون الذهاب لاستماع إلى التفسير. ولكن الكثير من العلماء في جواز الاستماع إلى التفسير لقلّة اهتمامهم بأمور الدين في أيّام بعد رمضان.

ويختلف المفسّرون في نيجيريا عن غيره في أسلوبهم؛ منهم من يفسّر القرآن الكريم انطلاقا مما تجرى عليه حوادث الزمان ويعطيه عنوانا يسير عليه حتى نهاية شهر رمضان؛ والمشهور منهم: الشيخ سليمان فاروق أونيكيجيبا، والشيخ عمران عبد المجيد أليحا. ومنهم من يفسّر القرآن بأخذ بعض سور منها فيفسّرها ويقصّ قصصها والفوائد المنتجة منها؛ ومنهم من يفسّر القرآن بداية من سورة البقرة إلى آخر سورة الناس إذا عمر طويلا، وهم كثيرون من العلماء وأكثرهم مديرو المدارس العربية في نيجيريا؛ وكان الشيخ آدم عبد الله الألوري والشيخ أبوبكر غومي مثالا لهذا الاتجاه. وغالبا ما تكون الجلسة مساءا قبل الإفطار من الصوم وبعد العشاء.

  1. جلسة الوعظ والإرشاد: تكون هذه الجلسة نتيجة جلب انتباه الناس، ترغيبا وترهيبا لهم من كل ما يفسد صومهم، ويقلّ أجرهم في شهر رمضان. وكانت بعض مجالس الوعظ والإرشاد تقام صباحا ونهارا وبعض ليالي رمضان. فلم تكن هناك خلاف بين علماء نيجيريا في شأن الوعظ والإرشاد في شهر رمضان نظرا إلى أن المسلم يفتقر إلى التوجيه وإرشاد الدّعاة من غير أيّام رمضان، فحينئذ يرتفع الإيمان وكسب الأجور بالاستماع إلى تعاليمات دينية، ومعرفة ما يصعب عليهم فهمه من أمور دينهم.
Share:
Join the discussion

1 comment
Al-Baraha

Instagram

Instagram has returned invalid data.

Please note

This is a widgetized sidebar area and you can place any widget here, as you would with the classic WordPress sidebar.