December 6, 2019
مفهوم النقد الأدبي ووظيفته
Share:

مفهوم النقد الأدبي ووظيفته

لانسي حسن عثمان

المركز العالمي للثقافة الإسلامية والتربية

ICICE, Abuja.    بالتّعاون مع مركز التّعليم العربيّ، أبوجا   

وأكاديمية الآفاق العليا، كادو أبوجا

تقديم:

النّقد لغةً: من فعلٍ ثلاثيٍّ أصله من نقَدَ يَنْقُدُ نقدًا، ونقدْتُ الدَّراهمَ وانتقدتها، أخرجْتُ منها الزّيّف والرّديءَ، فهذا المعنى الّلغوي الأوّل يشير إلي أنّ المراد بالنّقد التميّيز بين الجيّد والرّديء من الدّراهم والدّنانير، وهذا يكون عن خبرة وموازنة ثمّ بحكم سديد تُلائم الذَّوقَ السَّليمَ للتَّمييزِ بين الأشيَاء. وقد جمعتُ مَعَانِي النَّقد من حيث اللُّغة في النّقط الآتية:

  1. تتميّز الدّراهم، وتبيّن جيّدها من رديئها، وصحيحها من زائفها، يقال نقدت الدّراهم وانتقدتها أيْ ميّزت الجيّد من الرّديء، والنّقود هو العملة المنقّحة الصّالح للإنفاق.

وقال سيبويه في شعر له:

تنفي يداها الحصى في كل هاجرة نفي الدراهم تنقاد الصياريف

  1. نقد الجوز بالأصبع لإختباره والتّعرّف علي حالته.
  2. ومنها العيب والتّجريح.

وهناك معنى لغويٌّ آخر يدل عليه قولهم أيضا نقدت رأسه بأصبعي، إذا ضربته نقرْته ونقدته، ويقال: إن نقدت النّاس نقدوك، وإن تركتهم تركوك. وقد يٌعنَي بذلك، ضربه علي يافوخه.

وفي التّعريف الإصطلاحي: النّقد الأدبيّ هو الكشف عن مواطن الجمال أو القِيَم في الأعمال الأدبيّة، وتعبير النّقد دراسة للأعمال الأدبيّة والفنون، تفسيرها وتحليلها من حيث إبراز جودتها ورديئها وموازنتها بغيرها، وكذلك الكشف عن قوّة الضّعف والجمال والقبح وبيان قيمتها ودرجتها.

مفهوم النقد الأدبي: إنّ اتصال النّقد بالأدب بمثابة اتصال الرّوح بالجسد؛ لايعيش أحدهما بمعزل عن الآخر، فالعمل الأدبيّ هو أسّ النّقد، وقواعد النّقد مشتقة ومستنتجة من دراسة الأعمال الأدبيّة، ومن ثمّ فالنّقد هو اللّاعب الأوّل في إظهار النّجاح في العمل الأدبيّ من حيث ازدهار شأنه وإنهياره.

وكان النّقد الأدبيّ يبيّن جوانب النّضج الفنى في الانتاج الأدبيّ وتميّيزه مما سواها عن طريق الشّرح والتّعليل، ثم يأتى ذلك الحكم العام عليها.

وقد قام عمل النّقد الأدبيّ على أساسيّتين وهما:

  1. التّفسير: يعنى به الوقف علي ما في النّص من قيم جماليّة وجودة فكريّة. مثل بيان الصّور والألفاظ والإيقاع والموسيقى وملاءمة الألفاظ بالمعانى، ويوضح العلاقات الفنيّة والمعنويّة بين عناصر النّقد.
  2. التّقويم: يستطيع القارئ مستعينا بالخبرة والممارسة الأدبيّة المسبقة أن يصدر الحكم العام على العمل الأدبيّ بتقويمه وتعديل الأفكار من خلال الألفاظ الواردة في النّص. وجمعتُ الأساسيتين تحت موضوع اللفظ والمعني عند الجرجاني ومن جاء بعده.

وفي اللّغات الأروبيّة فإن كلمة النّقد critique مشتقّة من الفعل اللّاتيني krinem بمعنى “يفصل”أو تميّيز شيء من شيء، في تلك اللّغات فإنّ معنى هذا أنّه يؤكّد وجود شي يمكن تصنيفه مع نظيره من الأشياء الّتى لها صفات متشابهة معه بدرجة قليلة أو كثيرة، وهذا يظهر معنى أولياءٍ لكلمة النّقد، وهو تميّيز شيء عن نظيره. تنشأ دروس البلاغة العربيّة تحتّ حضانة النّقد الأدبيّ عند النّقاد، ويدرس فيها شخصيّة الأديب وسمات أعماله الأدبيّة.

ويمكننا إذا تتبعنا تطوّر كلمة “نقد” في القرن السادس عشر سنجد أنّها ظهرت في بادئ الأمر في المجال الفلسفي للدّلالة علي تصحيح الأخطاء النّحويّة أو إعادة صياغة كلّ ضُعف في المؤلفات الأدبيّة اليونانيّة. ثم تطوّر ذلك المصطلح في القرنين السّابع والثّامن عشر الميلاديّ، واتّسعت حدوده حتّى شملت وصف تذوّق المؤلفات الأدبيّة في الوقت معا. أمّا في القرن الماضي، فقد استخدمه عدد من الكُتّاب والمفكّرين بمعنى الحكم أو تفسير الأثر الأدبي، ويظهر هذا المفهوم عند العقّاد في كتابه:”الديوان”. ويمكن أن نشفّ هذا المعنى من قبل الدّراسات الّتي أجازها “تين” و”بروتير” وغيرهما من المفكرين الّذين أعطوا طابعا وضعيًّا للأدب، نتيجة تأثّرهم بمناهج وقوانين العلوم الطبيعيّة الّتى ذاعت في ذلك القرن كفيلة بأن تطلعنا عند أغلب المفكّرين كانوا على الدّوام يستخدمون كلمة “نقد” متأخّرة بمنطق العلم الوضعي.

وأما مفهومه في هذا القرن فقد تطوّرت العلوم الإنسانيّة من حدّ تفعيل الكلمات العربيّة إلى معانٍ غير الّذى نعرفها من قبل، وبالنّسبة لكلمة النّقد تجد أنّها استخدمت من قبل النّقاد الجدد بمعنى الأثر الأدبي؛ والبحث في دلالته ومعانيه من جودة التّركيب وروعة التّعبير. وفي الزّمن أيضا استخدمت تارة بمعنى علاقة الأثر والحكم عليه أو فهمه، و طورا آخر بمعنى تفسيره.

وقد استعمل النّقد في معنى تعقيب الأدباء والفنيّين والعلماء، والدّلالة على أخطاءهم وإذاعتهما قصد التّشهير أو التّعليم. وشاع هذا المعنى في عصرنا وما قبله حتى صارت كلمة النّقد إذ أطلقت في فهم النّاس منها السّلب ونشر العيوب، ومثال ذلك أخبار نقديّة بين طه حسين وعباس محمود العقاد ومصطفى الصادق الرّافعي وسيد قطب وغيرهم من رجال الحماسة والنقاد البارعين في إنقاذ الّلغة العربيّة من أغلاط النّاس. وقديما ألّف عبيد الله محمد بن عمران المرزباني في مأخذ العلماء على الشّعراء، ونظيره في القرن العشريني من المعاصرين المذكور أعلاه.

Share:
Join the discussion

2 comments
Al-Baraha

Please note

This is a widgetized sidebar area and you can place any widget here, as you would with the classic WordPress sidebar.