October 21, 2019
المتنبّي
Share:

المتنبّي

المتنبّي

هو أبو الطيّب أحمد بن الحسين الكندي ولد ونشأ في الكوفة من أسرة فقيرة، فقد سلك الطريق التي يسلكها شباب عصره من ذوي المواهب؛ فذهب إلى دمشق وزار مدنا أخرى في الشام وقضى حينا غير قصير في بادية السماوة للتلقي من الأعراب وربّما هذا سرّ تمكّنه في اللغة، ويزعم بعض أهل الأدب أنه ادّعى النبوّة لما كان بالبادية وكثر أتباعه.

وقد قيل بأن اللؤلؤ والي حمص قبض عليه وسجّنه عندما سنة عشرين وثلاثمائة، وأنه كتب إليه قصيدة وهو في السجن منها:

فما لك تقبل زور الكلام       وقدر الشهادة قدر الشهود

وكن فارقا بين دعوى أردتُ ودعوى فعلت بشأو بعيد

كان المتنبّي كثير المطامع، ومعجب بنفسه، وإن كان قد ادّعى النبوّة حقا، لكانت يكفي البيت الشعري في نفي هذه الدعوى ما يقيّمه المتنبّي نفسه فيه من الحجج على براءته منها.

ولعلّ سبب تلقيبه بالمتنبّي ما يقوله تلميذه المتّصل به المسلم بكل أحواله أبو الفتح ابن جنيّ، قال عند الكلام على قول المتنبّي:

أنا في أمّة تداركها اللـ         ـه غريب كصالح في ثمود

إنه بهذا البيت لقّب بالمتبّي.

اتصاله بسيف الدولة:

لقد اتصل المتنبّي بكثير من الأمراء والولاة في الشام ومدحهم جميعا بعد أن خرج من السجن، منهم علي ابن المنصور الحاجب، فأجازه بدينارٍ فسميت القصيدة بالدينارية، كافور الأخشيدي، وبدر بن عمار ثم سيف الدولة بعد أن قدم أنطاكية سنة 337هـ، ثم الوزير المهلبي، وابن العميد. وقد قيل بأن المتنبّي اشترط عليه في أوّل لقاءه مع سيف الدولة بأنه لاينشد إلا وهو جالس، ولا يكلّف تقبيل الأرض بين يديه، فقبل اشتراطه. وقتل في الطريق بعد ارتحاله من شيراز عند توجّهه مع غلامه، فقاتله فاتك بن أبي جهلٍ نيلا منه على هجاء المتنبّي خاله ضبّة ابن يزيد العيني.

قصيدته في مدح سيف الدولة

يَا مَلِيكَ الْوَرَى الْمُفَرِّقِ مَحْيًا             وَمَمَاتًا فِـــيهِــمْ وَعِــزًّا وَذُلًّا

قَلَّدَ اللهُ دَولَةً سَيفُهَا أَنْـ                      ـتَ حُسَامًا بِالْمَكْرُمَاتِ مُحَلَّي

فَبِهِ أَغْنَتِ الْمَوَالِيَ بَذْلاً                     وَبِهِ أَفْـــنَتِ الْأَعَـــادِيَ قَـــتْلًا

وَإِذَا اهْتَزَّ لِلنَّدَى كَانَ بَحْرًا                وَإِذَا اهْتَزَّ لِلْوَغَى كَانَ نَصْلاً

وَإِذَا الْأَرْضُ أَظْلَمَتْ كَانَ شَمْسًا          وَإِذَا الْأَرْضُ أَمْحَلَتْ كَانَ وَبْلاً

المفردات:

المفرّق: المتميّز، محيا: حياة، مماتا: موتا

قلّد: جعل الله قلادة حوله، حساما: قاطعا، محلّى: لامعا

الموالي: الأصدقاء، والعبيد

الندى: الجود

الوغي: الحرب

نصلا: شفرة

امحلت: يبست

وبلا: مطرا غزيرا

واجب المنزل:

القسم الأوّل:

تحدّثي عن حياة المتنبّي بالإقتصار

بيّني مقتل المتنبّي

ترجّمي بيتين من أبيات المتنبّي إلى اللغة العربية

Share:
Join the discussion

Al-Baraha

Instagram

Instagram has returned invalid data.

Please note

This is a widgetized sidebar area and you can place any widget here, as you would with the classic WordPress sidebar.