October 21, 2019
2 مجالس رمضانية في نيجيريا
Share:

2 مجالس رمضانية في نيجيريا

Books HD

وقد أشار بعض الباحثين إلى جهود الشيخ يوسف اللوكوجا وما يزوّد تلاميذه المتخرّجين من مركزه بالنصائح والإرشادات التي أهمّها القيام بالوعظ والإرشاد والتدريس إذا رجعوا إلى أريافهم…”[1]

وكان ممّا انفردت بها أكاديميّة الآفاق العليا في أبوجا في أيّام رمضان ما يسمّى بـ” يوم الدعوة” Da’wah day، وكانت مدرسة ثانوية للبنات فقط، تجتهد على تكوين المسلمات للقيام بالعملية الدعوبةبعد تخرّجهن من المرحلة، فرئيس قسم الإسلاميّات الأستاذ محمد مصطفى كنكي (الدكتور)، أشار إلى بداية هذا اليوم الدعوي وكيف أجابت الطالبات ويتسابقن إلى المشاركة فيها كل سنة للفوز بالجائزة الأولى “بدأت جلسة يوم الدعوة عندنا منذ أربع سنوات مضت، وذلك في سنة 2016م، ولم يكن يعجب الناس إلا في المرة الثانية في السنة التي تليها،فوجدنا لجوءا وافرا من قبل الطالباتمتسابقات في يوم الدعوة حتى قرّرت مديرة المدرسة “حاجية رابي نمتاري” أن تكون الجائزة لكلّ فائزة السفرُ إلى العمرة في آخر السنة الدراسيّة والفائزة الأولىهي “الطالبة خديجة قوني”، وفي السنة الماضية فازت أميرة أطوري” من ولاية كوغي في المرّة الثالثة بالعمرة، ونحن حاليا في الاستعداد لجلسة هذه السنة، ونسأل الله لنا التوفيق.”[2]

جلسة المسابقة القرآنية: يستطيع الباحث أن يجزم القول بأن أغلبية المدارس الإسلامية في نيجيريا تقوم22 بجلسة مسابقة قرآنية في أيّام رمضان، نظرا إلى أن شهر رمضان هو شهر القرآن بعينه، فإقامة هذه المسابقة تكون عل أساس تشجيع الأمة على حفظ كتاب الله الذي يستعين به في فهم أمور دينهم، فقد تكون المسابقة دولية أو أهلية.

فقد صارت المسابقة القرآنية أمرا عالميّا من غير أدني شكٍّ، حيث بهذه المسابقات الأهلية أو الدولية يفوز المتسابق بكميّة من المبالغ الطائلة، وكان نيجيريا من أرقى الدول في الاهتمام بحفظ القرآن الكريم؛ فقد كان ينال أبنائها جوائز عالمية من زمن ولم يزلوا في الطبقة الأولى في العالم. ومن أكبر البلدان التي تحظى بسبق في حفظ القرآن ولاية برنو ميدوغوري. وقد فاز  العديد من أبناء نيجيريا بها عالميّا أمثال: “إبراهيم عيسى موسي، وحسن مصطفي بشير، ومحمد بلّو أبوبكر وفيصل محمد الأوّل، ومحمد إنوا آدم، عليّ إسماعيل، سليمان عبد الكريم عيسي وغيرهم”[3]

فأثر المسابقات الرمضانية لايستهان به في تأثير الشعب النيجيري بالقرآن الكريم خارجيا وداخليا، فإنّ تفوّق الأشخاص المذكورين أعلاه يبدأ من مشاركتهم في المسابقات الأهلية والدولية في أيّام شهر رمضان حتى وجدوا أنفسهم في المتسابقين في العالم.

جلسة الإفطار أو التطعيم: يكاد الإفطار أو التطعيم الجماعي في مساجد نيجيريا -وخاصة في العاصمة أبوجا وبعض المدن الراقية- خلال شهر رمضان تكون طبيعة شعبية وممارسة راسخة يتسابق إليها الجميع أملا في نيل الثواب.ورغم الظروف الاقتصادية التي يواجهها الشعب النيجيري في الفترة الأخيرة في السنوات الماضية، إلا أنها لم تمنعهم عن ممارسة هذه العادة المحببة إلى نفوسهم في شهر الصيام. وأقرب مثال لهذا جلسات الإفطار التي يتصدّق لها الأثرياء في مسجد النور في أبوجا سنويّا وتوزّع هذه الأطعمة في جلّ الأحياء والبلدان بمختلف مدن وأرياف البلاد، يتراءى قبيل موعد الإفطار من كل يوم، مواطنون، يسيرون فرادى أو جماعة، وهم يحثُّون الخطى نحو المكان الذي تجمّع فيه أهل الحي لإقامة الإفطار الجماعي، ويجودون بما توفر لديهم من طعام وشراب، عاملين بقول الحكيم:”خيركم من كفّ فكّه وفكّ كفّه” يعني بسط يده، أطلق الحنان بيده، ينفق في سبيل الله ليلا ونهارا سرّا وعلانية، ويطعم الآخرين بما في يده، ثم مسك لسانه من قول زورٍ وشتمٍ.

فقد كانت من أنظمة أوجبها بعض الناس على أنفسهم لنيل الأجر من الله، وتكون الدعوة عامة دون تخصيص الفقير من الغنيّ. أشار الأخ كمال الدين من مدينة كنو أنه:”قُبيل دخول شهر رمضان بأيام معدودة، يحرص أثرياء مدينة كنو في كل أحياء المدن والقرى البعيدة، على تجهيز أماكن التجمعات المُخصصة سنويا للإفطار في المساجد الفرعية والعامة، فلا تكاد تجد من صائم لم يجد الكفاية ليفطر به في شهر رمضان.[4]

وعند بعض الناس ينادون الأصدقاء والأقرباء إلى جلسات سمر عائلية من الإفطار إلى السحور، قصد التحآبي والتآخي والتودّد، فما وراء هذه الجلسات الإفطارية إلا نيل الثواب من الله والحفاظ على الأخوّة الإسلامية، وكذلك يساعد هذا السمر خلق العلاقة الجيّدة بين العائلة والجيران والأقارب، وهذا كلّه بفضل شهر رمضان المبارك.

أخبرتنا الأخت أم عمر أمينة توفيق من ولاية ريفا بوتاكوت (River State, Portacort)، أنه رغم قلّة المسلمين في المنطقة كان الإفطار في أيّام رمضان يبدأ من يوم الأوّل حتى آخر أيّام رمضان، ولا فرق بين شعب. وكذلك تكون الحركات التطعيم في كثير من الولايات الشمالية والجنوبية؛ نظرا إلى عدد المسلمين في هاتين الجهتين في نيجريا.

ويجب للباحث أن يشير ولو بإشارة إلى ظاهرة الإسراف التي يقع فيها بعض الناس فقد حذّر المولى عنه بقوله: (ولاتبذّر تبذيرا، إن المبذّرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا) سورة الإسراء 26-27، فالإسراف عادة أقوامٍ لايرجون لله وقارا، وقد أكثر بعض الناس من الإسراف في رمضان. فمن صور الإسراف؛ الإكثار من الطعام فوق الحاجة، فإن من الناس من تعوّد كثرة المطعومات والمشروبات، فتراه في رمضان يبحث عن أماكن تواجد فيها إطعام الناس وإفطارهم، فيملأ جفونه أكثر من اللازم، فقد رأى الباحث مثل هذه الظاهرة في بعض طلاب المدارس الكتاتيب في أماكن شتّى؛ فالظاهرة ليست في نيجيريا فحسب بل في كثير من الأماكن. نسأل الله التوفيق والسداد.

  • جلسة ليلة القدر: هي الجلسة يقوم بها بعض من الشعب النيجيري، ويعتقد الباحث أن لها رواجا في جنوب نيجيريا أكثر من غيره. لايشكّ عليه غبار أن ليلة القدر هي أفضل ليلة في العام، ومختصّ حصولها في العشر الأخير من رمضان، وآكد ليلة هي ليلة السابع والعشرون، والعمل الصالح فيها خير من العمل في ألف شهر –كما أشار إليه القرآن الكريم في آخر سورة القدر-، ولها علامات منها:

طلوع شمس صبيحتها بيضاء بلا كثير شعاع، اعتدال مناخها، وقد يدركها المسلم وهو لايعلم، فالمطلوب منه أن يجتهد في العبادة في رمضان. وقد عزم المسلم النيجيري على القيام بهذه الليلة المباركة لما فيها من أجرٍ وبركات اللامحدودة في حياة المؤمن[5].

وقد أخبرنا الأستاذ كمال وأستاذ آدم عبد الله عمر من كنو أنها لا تعدّ إقامة ليلة القدر من بين المجالس الرمضانية في كنو رسميّا كما كان مألوف عند بعض الولايات، وإنما تكون هناك جلسات وقيام التراويح في المساجد؛ إلا أن بعض الصوفيّين يقومون بها في ساحات على مرأى الناس، تقرأ الأحاديث النبوية والمدائح النبوية من خلال كتاب “الشفا في حقوق المصطفي” للناس، وقصائد متعلّقة بوداع شهر رمضان.

فالأغلبية الكاثرة من المدن والولايات النيجيرية تتفق في طريقة القيام بها، حيث تتّفق بيانات أستاذ كمال من كنو ببيانات أستاذ سعيد بلّو (رب القوافي) من لاغوس، والأخ الداعية شاكر الله أولانسي من أبادن، والأخ حسن سليمان من ولاية أكيتي وأم مرضية من بوتاكوت، وقد أكّد أن في أدو أكيتي تجمع بين مجالس الإفطار وجلسات تعليميّة وليلة القدر معا، مع الإشارة إلى أن إحياء تلك الليلة نسبية، يقوم بها الصوفيّون دون السلفيّين.

  • فوائد المجالس الرمضانية:سيحصر الباحث أهمّ الفوائد من هذه المجالس في النقط التالية:
  • أوّلا: إثبات آيات قرآنية وإحياء روح الإيمان وزيادة الأجر غير أجر الصوم
  • ثانيّا: التقدّم في فهم الدين من خلال معرفته، وإلقاء تسؤلات عمّا يجهل المسلم من المسائل الدينية المتعلّقة بالصوم وغيرها.
  • ثالثا: الأخذ بالأخوة الإسلامية، والشعور بما يشعر الآخرون؛ وخاصة عندما يشترك الغنيّ مع الفقير في مائدة واحدة للإفطار.
  • رابعا: الاتحاد بين الحكومة والشعب.
  • الأثر السلبي: فلكل من هذه المجالس جانبه الإيجابي والسلبي رغم أن الأعمال بالنيّات، لايمكن لنا أن نطّلع على ما في خلجات الآخرين؛ وإنما الإسلام يحكم بالظواهر. وكذلك لايصحّ أن تثبت كلّ حالات جيّدة وسيّئة للجميع، لا ينبغي على الجميع الوقوع في الصواب دائما وبالعكس. وفي النقط التالية يذكر الباحث الأثر السلبي:
  • أوّلا: إطلاق سراحة العلماء في أيّام رمضان ممّا يؤدّي بالبعض إلى إرسال ألسنته في الحكم بالتكفير والتبديع.
  • ثانيّا: عدم تعديل المفاهيم الدينية، ووضع الحدود لكل من يتكلّم في الدين
  • ثالثا: الغلوّ في الأعمال: مما أدّى البعض إلى إصدار الفتاوي المخالفة إلى قوانين الشريعة بآراء غريبة مخالفة عن السنة النبوية المطهّرة.
  • رابعا: فقد جعل البعض هذه المجالس فرصة لجلب الأرزاق والأمتعة
  • خامسا: هجران الدعوة بعد رمضان لبعض العلماء، ومخالفة الدعوة الرمضانية بالحال الدائمة لبعض العلماء والدعاة.

د- الحلول :والباحث بعد هذه الجولة السريعة، يستحسن بنا مع كل روح التواضع تقديم بعض حلول وتوصيات واقتراحات، نرجو أن تكون علاجا لما يخطأ فيها مقيمي هذه المجالس. وهي كما يلي:

  1. يجب على الحكومة أن تعتني بمثل هذه المجالس العلمية واغتنام فرصتها لقمح المشكلات الاجتماعية في الدولة.
  2. على العلماء أن يضعوا منفسا من مساعدة الدولة لأعمالهم الدعوية، ويؤسّسوا العلاقة الوطيدة بها مع مسؤولي الشعب النيجيري لمساعدة الدين لا للفردية.
  3. وضع قوانين على من يفتي أو يقوم بعملية دعوية أن يكون عالما بأمور الدين، وألا متأخرا عن مواكبة التقدّم العلمي، وألا يقتصروا جهودهم فيما تلقّوا منذ عقود، لئلا ينعزلوا عن تطوّر الحياة والبحث عن العلم، فطلب العلم من سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  4. ضرورية اهتمام علماء الإسلام في نيجيريا بإرشاد الدّعاة من الغلوّ في القول وإنشاء المخالفات الدينية بينهم، وغرس حبّ الدين وشريعة الإسلام في قلوب الشعب، ودعمهم في العملية الدعوية.
  5. لازم توافر الكتب العلميّة التى ألّفها كبار الفقهاءوأئمة الدين لكلّ دعاة، وكتب يزيل الشكوك العقائدية عن الدّعاة والعلماء؛ مثل مؤلفات مولانا الشيخ الشريف إبراهيم صالح الحسيني.
  6. واجب إعادة نظر في طرق القيام بهذه المجالس حتى لا تنشر فيها الأفكار المضلّة.
  7. وأخيرا إعادة مثل هذه الندوة العلميّة الثقافية في تحسين أوضاع البيئة النيجيرية. والله تعالى المستعان.

المراجع:

  1. القرآن الكريم
  2. الآحاديث النبوية الشريفة
  3. جمعيّة معلّمي الدراسات العربية ولإسلاميّة بنيجيريا، المؤتمر الوطني الثالث والثلاثون، المنظّمة في مدينة إبادن سنة 2016م، تحت عنوان: التعليم العربي والإسلامي في نيجيريا، جهود قرّاء نيجيريا في الحفاظ على رسم القرآن الكريم… مخطوط الماهر زكريا بن إدريس أنموذجا، د/ ثاني موسى أياغي.
  4. دراسات في التفسير الموضوعي للقصص القرآني، د/ أحمد جمال العمري، ط2، سنة 2001 مطبعة الشركة الدولية  للطباعة.
  5. لقاء شفويّ عمله الأستاذ الباحث محمد مصطفى كنكي (الدكتور) في شهر مايو 13- 2019م في مدينة إلورن في بيت إستاذ علي جبتا بين مغرب وعشاء حول اعتقاده عن التفسير عند علماء بلاد إلورن.
  6. المؤتمر الوطني الثالث والثلاثون، تحت موضوع :الشيخ يوسف عبد الله اللوكوجي وآثاره الأدبية والإسلامية حول السلام في وسط نيجيريا، إعداد د/ إدريس أبوبكر إمام، 2016م.
  7. لقاء مع الأستاذ محمد مصطفي كنكي، رئيس قسم الدراسات الإسلامية في أكاديمية الآفاق العليا أبوجا، نيجيريا، يوم الاثنين 29/4/2019م
  8. خانة الاستفسارات، المقدّمة في يوم السبت 27/4/ 2019م من الأخ كمال الدين من كنو
  9. تفسير العشر الأخير من القرآن الكريم، من كتاب زبدة التفسير، www.tafseer.info
  10. جلسات رمضانية، الدكتور عليّ القرني، مكتبة العلمية العربية، سنة 2018م، طبعة الثانية.

[1]– المؤتمر الوطني الثالث والثلاثون، تحت موضوع :الشيخ يوسف عبد الله اللوكوجي وآثاره الأدبية والإسلامية حول السلام في وسط نيجيريا، إعداد د/ إدريس أبوبكر إمام، 2016م، ص: 471

[2]– لقاء مع الأستاذ محمد مصطفي كنكي، رئيس قسم الدراسات الإسلامية في أكاديمية الآفاق العليا أبوجا، نيجيريا، يوم الاثنين 29/4/2019م

[3]– google.com/ المسابقات القرآنية 2018م

[4]– خانة الاستفسارات، المقدّمة في يوم السبت 27/4/ 2019م من الأخ كمال الدين من كنو

[5]– تفسير العشر الأخير من القرآن الكريم، من كتاب زبدة التفسير، www.tafseer.info

Share:
Join the discussion

Al-Baraha

Instagram

Instagram has returned invalid data.

Please note

This is a widgetized sidebar area and you can place any widget here, as you would with the classic WordPress sidebar.